من الذاكرة 4: إسلام سعيد

سعيد من الطلاب اليابانيين النجباء الملتزمين بضوابط العلم و البحث العلمي. كان يحضر إلى سورية مرتين في العام على الأقل. وبحكم انتسابه إلى مركز الدراسات العربية و الإسلامية في حرم شونان فوجيساوا في جامعة كئيو اليابانية، فقد كان اهتمامه و بحثه منصب على الشؤون الإسلامية. عمل بحث الماجستير حول الصيام وأثره في إزكاء الإحساس بالمجتمع.

إحدى زياراته إلى حلب كانت خلال شهر رمضان في عام 2010. صام سعيد مع السوريين صياماً كاملاً حتى يشعر بشعورهم ويمكنه من الوصول إلى الحقيقة من خلال بحثه. صلى مع المسلمين صلاة التراويح طيلة ليالي رمضان. كان يعيش مع المسلمين كالمسلم تماماً حتى يستطيع أن يفهم تماماً ما يقدمه الصوم للعلاقة بين الفرد و المجتمع.

جاءني أحد الطلاب وقال: هذا سعيد يصوم معنا و يصلي معنا ولا يقطع صلاة التراويح، فهل هو مسلم؟ الذي أعرفه أنه ليس مسلم حتى تلك اللحظة. وفي اليوم التالي، قابلت سعيد وسألته: هل أنت مسلم؟ فأجاب: لا، ولكن أفكر في الأمر.

فقلت له: إن كنت تريد أن تعلن إسلامك فعلينا الاتصال بالمفتي، وكان حينها مفتي حلب الاستاذ الدكتور الشيخ إبراهيم السلقيني رحمه الله. وكان أن اتصلنا بالشيخ فقال: ليأت إلى مسجد أبي حنيفة ويعلن إسلامه بعد ثمان ركعات من التراويح.

ذهبنا إلى المسجد قبل العشاء وحضر سعيد مع أصدقاءه السوريين من الطلاب. وبعد انتهاء ثمان ركعات من التراويح طلب الإمام من سعيد التقدم إلى الأمام. وقف سعيد أما الميكروفون وبدأ بالحديث قائلاً: أشهد أن لا إله إلا الله و أشهد أن محمداً رسول الله. ثم قال: يقول الله تعالى في القرآن الكريم: “لمن شاء منكم أن يستقيم وما تشاؤون إلا أن يشاء الله رب العالمين”. ثم أعقبها بقوله: و أنا أحب أن أكون كما يشاء الله.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s