من كتاب مشكلات الحضارة – مالك بن نبي

والحضارة من هذا الجانب الاخير تتمثل أمامنا كأنها مجموعة عددية تتابع في وحدات متشابهة، ولكنها غير متماثلة. وهكذا تتجلى لأفهامنا حقيقة جوهرية في التاريخ: “دورة الحضارة”، وكل دورة محددة بشروط نفسية زمنية خاصة بمجتمع معين، فهي حضارة بهذه الشروط. ثم إنها تهاجر وتنتقل بقيمها إلى بقعة أخرى، وهكذا تستمر في هجرة لا نهاية لها، تستحيل خلالها شيئاً آخر، لتعد كل استحالة تركيباً خاصاً للإنسان و التراب و الوقت.

The civilization from this point of view is like a numerical group that consists of similar units but not identical. In this way, it will be clear to our understanding an essential fact concerning history: “The Cycle of Civilization”. Each cycle is limited to timely special psychological conditions of given society. Hence it is a civilization under such conditions. Then the civilization migrates and moves with its values from spot to another. In this way, it continues migrating endlessly, changing its shape into another. Each shape will be special structure of man, land and time

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s