وقد كانوا يدعون إلى السجود و هم سالمون

“وقد كانوا يدعون إلى السجود و هم سالمون”

و قد كانوا يدعون إلى الصلاة و هم سالمون فلا يصلون

و إلى الزكاة و هم أغنياء فلا يزكون

و إلى الصيام فلا يصومون

وإلى الحج و هم مستطيعون فلا يحجون

و إلى الجهاد و هم أقوياء فلا يجاهدون

و إلى الأمر بالمعروف فلا يامرون

و إلى النهي عن المنكر فلا ينهون

و إلى عمل الخير فلا يعملون

و إلى الإنفاق و هم مقتدرون فلا ينفقون

و إلى الإخلاص فلا يخلصون

و إلى العلم فلا يتعلمون

و إلى التعليم فلا يعلمون

و إلى الحق فلا يستجيبون

و إلى الوحدة  فلا يتحدون

و إلى التطوير فلا يطورون

و إلى الإحسان فلا يحسنون

و إلى التراحم فلا يتراحمون

و إلى التواصل فلا يتواصلون

و إلى الحجاب فلا يحتجبون

و إلى غض البصر فلا يغضون

و إلى حفظ اللسان فلا يحفظون

و إلى أداء الأمانة فلا يؤدون

و إلى الحياء فلا يستحيون

و إلى البذل فلا يبذلون

و إلى الحب فلا يحبون

و إلى إلاسراع إلى الجنة فلا يسرعون

و إلى الهروب من النار فلا يهربون

و إلى الفرار إلى الله فلا يفرون

فكيف يستطيعون بعد كل هذا الصدود عن الحق أن يستجيبوا عندما يكشف عن ساق

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s